مميزات الدراسة بالخارج و نتائجها

قد تكون الدراسة في الخارج واحدة من أكثر التجارب المفيدة للطالب الجامعي، فمن خلال الدراسة في الخارج يمكن التعرف على ثقافات وحضارات جديدة و اكتساب مهارات و امتيازات لا حصر لها مع صقل للشخصية و استقلالية للطالب، وهنا أهم عشر أسباب للدراسة في الخارج

الإطلاع على العالم

أكبر سبب يجب عليك أن تنظر للدراسة في الخارج من أجله هو فرصة لرؤية العالم و الإطلاع على ابرز المعالم التاريحية للبلد المضيف ورؤية مظاهرالطبيعة فيها و التمتع بها وبالاضافة الى ذلك فيمكنك أن ترى الدول المجاورة؛ على سبيل المثال، اذا كنت تدرس في بريطانيا، سيكون لديك الخيار لزيارة مختلف أنحاء أوروبا بما في ذلك باريس، برشلونة، روما وغيرها من مدن أوروبا

التعليم

وهو سبب لا يقل أهمية عن آكتشاف العالم و التمتع بة، لذلك قد تفكر في الدراسة في الخارج من أجل التعليم بذاتةو بالتالي الحصول على فرصة فريدة لتجربة أنماط مختلفة للتعليم، فهي وسيلة رائعة لفهم معتقدات الناس وتقاليدهم وثقافاتهم وكيفية التعامل معهم مما يفرض نوعا من الأيجابية و الأنسجام ما بين الدول و الحضارات المختلفة

اكتساب ثقافات جديدة

عند اختيار الدراسة في الخارج ستكون هناك فرصة كبيرة للطالب لاكتشاف الثقافات المختلفة والعادات والتقاليد والأطعمة المشهورة في البلد المضيف، والأجواء الاجتماعية، واللغات الجديدة و نظرة الأنسان للحياة و العادات الأخرى مما يضيف سعة افق و توسع بالفكر الأجتماعي و العلمي

تقوية مهاراتك اللغوية

اذا كنت تخطط للدراسة في الخارج، فهذه هي الفرصة لدراسة اللغة الأجنبية واتقانها بشكل ممتاز لانك ستمارسها بشكل كبير في الجامعة وفي الحياة اليومية، ومن المرجح أن توفر لك الجامعة المضيفة دورات لتعلم اللغة الأجنبية فلا شك تعلم اللغة من أهلها سيعطي الطالب الفرصة للتعلم المباشر من الناس في شتى نواحي الحياة مما يوفر سنوات من التعلم في المعاهد المحلية في بلاد الطلاب

الفرص الوظيفية و التنوع فيها

عند الانتهاء مندراستك في الخارج والعودة الى الوطن ستعود مع منظور جديد للثقافة والمهارات اللغوية، والتعليم، وكل هذه هي اسباب مهمة جدا للدخول الى سوق العمل كما ان الكثير من الطلاب يحبون بلدهم المضيف ويجدون فرص للعمل هناك خلال فترة الدراسة او ما بعد ذلك

اكتشاف اهتمامات جديدة و مواهب كامنة

اذا كنت لا تزال تتساءل عن السبب للدراسة في الخارج، يجب أن تعرف أن الدراسة في دولة أخرى توفر العديد من الأنشطة والمصالح التي قد لاتستطيع اكتشافها اذا بقيت في المنزل وقد تجد أن لديك مواهب لم تستطع حتى الآن أن تكتشفها كالرياضات المائية، التزلج على الجليد، الجولف، وغيرها من الرياضات الجديدة سيكون لديك أيضا فرصة لاكتشاف أشكال جديدة ومثيرة من وسائل الترفيه كالمسرحيات والأفلام والرقص والحفلات الموسيقية

صداقات مدى الحياة

واحدة من أكبر الفوائد للدراسة في الخارج هي فرصة للقاء أصدقاء جدد من خلفيات وثقافات مختلفة، وهذه فرصة جيدة لمعرفة وخلق علاقات دائمة مع زملائك الطلاب والبقاء على تواصل معهم بعد العودة الى الوطن

تنمية الشخصية و صقلها

لا شيء أصعب من كونك وحيدا في بلد أجنبي، وهذه فرصة لابراز الطابع المستقل الخاص بك واختبار قدرتك على التكيف مع الأوضاع المختلفة والقدرة على حل المشاكل و تحمل المسؤولية و الرغبة لأثبات الشخصية و صقلها

كسب الاستقلال الذاتي

الدراسة في الخارج ستساعدك في الاعتماد على الذات وكسب الاستقلال الذاتي في جميع النواحي العملية والعلمية والشخصية وغيرها الكثير مما يؤهلك لتحمل المسؤولية الكاملة عن قراراتك و التفكير بحل مشاكلك الدراسية و غيرها بأستقلالية تامة مما يتيح لك صقل شخصية مسؤولة متزنة قادرة على مواجهة تحديات الحياة و صعوباتها

الخبرة في الحياة

لماذا الدراسة في الخارج؟ بالنسبة لمعظم الطلاب، قد تكون هذه المرة هي الفرصة الوحيدة التي تحصل عليها للسفر الى الخارج،وهي فرصة رائعة لاكتساب مهارات جديدة وتوظيفها واستخدامها في الحياة العملية

قدّم طلبك